-->

ملخص الصراع بين مصر و تركيا و ليبيا

ملخص الصراع بين مصر و تركيا و ليبيا


ملخص ما يحدث بين مصر و تركيا و ليبيا 





بعد اكتشاف كنز شرق المتوسط المتمثل في حقول الغاز , راحت الدول المعنية بالصراع تجري ترسيمات لحدودها البحرية فجرت اتفاقية ترسيم حدود بدأت عام 2013 بين كلا من مصر واليونان وقبرص واسرائيل ضمنت لكل دولة حقها في الحصول علي جزء من حقول الغاز

في حين استبعدت تركيا التي لا تتمتع بعلاقات جيده مع اليونان ومصر وقبرص ولذلك شعرت انها ستحرم من هذا الكنز فراحت هي الاخري ترد باتفاقية بدلت اوراق اللعبة ,حيث ابرمت اتفاقيتان  مع الحكومة الليبية في طرابلس والتي تهيمن عليها جماعة الاخوان حلفاء النظام التركي.
الاتفاقية الاولي شملت ترسيم الحدود بين ليبيا وتركيا ووصلهما معا عبر خط انابيب ينطلق من طرابلس الليبيه وينتهي في تركيا
الاتفاقية الثانية منحت تركيا حق التدخل العسكري لحماية الحكومة الليبية  التي ابرمت الاتفاق مع الحكومه التركية 



الرد الاول علي الاتفاقية  جاء من اليونان التي طردت سفير حكومة الوفاق الليبي 

الرد الثاني جاء من مصر  عبر مناورة بحرية اجرتها علي سواحلها الشمالية 
اما اسرائيل فلم تنحاز الي اي طرف , فتركيا اكبر شريك اقتصادي لها , ومصر موقعة علي اتفاقية سلام معها ,
اما في ليبيا فالوضع معقد هناك, حيث ان حكومه الوفاق محاصرة وتحميها كتائب مسلحة مستقلة, بينما تزحف بأتجاهها قوات الجيش الليبي الذي يقودة المشير  خليفة حفتر .
وهل هذا نشأت احلاف غير معلنة في المنطقه ,مصر والجيش الليبي واليونان وقبرص من ناحية وتركيا وحكومة طرابلس من ناحية اخري واسرائيل في المنتصف



في حال تعقدت الأمور ووصلت الي قرار حرب عسكرية فهي علي الارجح ستكون حرب بحرية, حيث انه لا توجد حدود برية بين مصر وتركيا وبذلك سيحسم الامر سلاحين اساسيين في ههذه المعركه سلاح الجو والقوات البحرية

الفرق بين قوه الجيش المصري مقارنة بالجيش التركي

يذكر ان تركيا تحتل المركز التاسع من حيث  قوه قواتها المسلحة , في حين تحتل مصر المركز الثاني عشر, 
اما من حيث مركز القوات الجوية فأن مصر تحتل المركز التاسع , وتأتي تركيا في المركز العاشر
اما بالنسبة للقوة البحرية فأن مصر تحتل المركز السادس علي العالم بينما تأتي تركيا في المركز الثاني عشر عالميا
وهذا يعني ان اي مواجهه في الشرق الاوسط نظريا فإن مصر تتفوق علي تركيا
وعمليا فلكل حرب حساباتها وخططها اذا ما حدثت

مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق