قصه حمزة الجزائري الذي سرق دول اوروبا ليعطي فلسطين وأفريقيا

قصه حمزة الجزائري




حمزه بن دلاج هو جزائري الجنسية ويعد واحد من اقوي واكثر العقول خطوره في عالم القرصنة او الاختراق .
تم القبض عليه من قبل السلطات التايلاندية عام 2013 وتسليمة للمحاكمة في الولايات المتحدة الامريكية.


قام بأقتحام اكثر من 217 موقع مصرفي في الكثير من الدول حول العالم واستيلائة علي اربعه مليارات دولار والهجوم علي 800 الف موقع فرنسي, بالاضافه الي انه كان السبب في خساره العديد من الشركات المالية حيث كان يسرق الاموال ويحول جزء منها الي فلسطين وبعضا من الدول الافريقية الفقيرة.



شهدت عملية التحقيق مع حمزه ما يقرب من الثلاث سنوات, لكن لا احد يعلم ما هو المصير الذي تعرض له بسبب الغموض الذي شاب مصيرة واختفائه عن الانظار



قام بعض الاشخاص بالترويج لصوره تظهر شاب وهو يبتسم اثناء عملية الاعدام 


لكن في الحقيقة الصوره تخص شخص اسمه حسين خضري تم اتهامه من قبل الشيعه بسحب المصادر التابعه للسنة واتباعة للمذهب السني  ولهذا تم الحكم علية بالاعدام في عام 2014
واثناء تعليقه في المشنقة قام بالابتسام والتلويح الي اهلة الذين كانوا يشاهدونه 

وبسبب الشبه بين الشابين ظن البعض ان الذي ظهر في الصوره وهو يبتسم اثناء تنفيذ  تنفيذ الاعدام  كان حمزه .

في النهاية لا احد يعلم بالضبط اين حمزه الان وما هو مصيرة 





مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق