-->

لماذا عاش السيد مهران 18 عام في المطار بباريس

السيد مهران كريمي



لماذا عاش السيد مهران 18 عام في المطار بباريس ؟



وصل السيد مهران كريمي الي مطار شارل ديجول بباريس عام 1988 ولم يغادره قط حتي العام 2006



ولد في ايران وعاش حياه سعيده لاب يعمل كطبيب في شركة نفط, وعندما بلغ عمر السابعه والعشرين وجد نفسه معارضا للنظام الحاكم في ايران والذي تم الاطاحه به في النهاية, لكن قبل حدوث ذلك تم نفيه من الدولة وسحب الجنسية منه وبهذا اصبح بدون جنسية.

بناءا علي الاحصائيات الحالية هناك شخص واحد بدون جنسيه بين كل 750 شخص, ربما يعتقد البعض ان هذا جيد بسبب هروبك من دفع الضرائب والقوانين لكنه في الواقع كابوس يمنع الناس من الحصول علي الحقوق الاجتماعية والسفر واشياء كثيره.



بعد الترحل بين هنا وهناك حصل السيد مهران علي حق اللجوء في بلجيكا , وبعد وفاه والده قامت والدته بالاعتراف له انها ليست امه وان والده خانها مع سيده اخري وكانت تلك السيده هي والدته الحقيقية, وبالرغم من واقع صدمه هذه الحقيقه الي ان بها شيئا ايجابيا وهو ان السيد مهران يحق له المطالبه بالجنسيه البريطانية لان والدته الحقيقية كانت بريطانية 

لذلك اراد السفر الي بريطانيا الا انه اضاع اوراقه البلجيكيه , ولكنه بالرغم من ذلك استطاع الوصول الي فرنسا ومنها الي بريطانيا بدون اوراق بطريقه ما.
بعد وصوله الي لندن وجدوا انه ليس لديه جواز سفر لذلك قاموا بأعادته الي باريس وهناك منع من الدخول ايضا لنفس السبب , وفي هذه الحاله يجب ان يرسل الي دولته الام لكنه لم يكن ينتمي الي اي دوله بعد سحب جنسيته لذلك اقام في مبني الصاله 1 في مطار باريس
قام بإنشاء متجر صغير علي كرسي في المطار وهناك عاش لمده 18 عام
كانت هناك العديد من المحاولات لارجاع السيد مهران الي بلجيكا لاستخراج اوراق لجوؤ جديده لكن للاسف لم يستطع لعدم امتلاكه اي وثيقة سفر
بعد ذلك عرضت فرنسا وبلجيكا عليه الاقامه الا انها رفضل لان الاوراق الخاصه بالاقامه وصفته بأنه ايراني وهو لم يكن يعتبر نفسه كذلك
قام بكتابه سيرته الذاتيه عام 2004 وهو لايزال يعيس في المطار وهذا ما جعله يجمع القليل من الاموال ,كما عرضت عليه شركه انتاج مبلغ 250 الف دولار مقابل تحويل قصته الي فيلم بعنوان الصاله
وفي العام 2006 مرض وتم نقله الي المستشفي وهناك مكث مده سته اشهر وعندما تم شفائه قاموا بأرساله الي مأوي للمشردين في باريس وهناك يقيم السيد مهران حتي الان.
مواضيع مقترحة

هناك تعليق واحد: