-->

قصه رأس رجل القانون الفيلسوف

قصه رأس رجل القانون الفيلسوف


قصه رأس رجل القانون

ولد رجل القانون جيرمي بينثام في لندن عام 1748
عرف بذكاءه الخارق حيث حصل عام 1766 علي شهاده الماجسيتير من جامعه اوكسفورد, ليكون اصغر متتخرج عرفته الجامعات الانجليزية انذاك.
كان من المفترض ان ينصرف الي مهمنه المحاماه الي انه اهتم بالفلسفه اكثر , وشرع في ارثاء مذهبا فلسفيا عرف بأسم النفعية.
قرر ان يخلد اسمه في التاريخ بشكلا غريب جدا , فبعد موته ترك وصية غريبه , مفادها ان يتم الاحتفاظ بجسمة عن طريق التحنيط,
وبالفعل تم تنفيذ رغبته الغريبه, فتم تحنيط جثتة وحشوها ثم وضعت داخل صندوقا خشبيا اطلق عليه اسم اوتوا ايكون
والذي احتفظ به تلميذه الوفي توماس , وهو تلميذه ويده اليمني خصوصا في سنواته الاخيرة
وعام 1850 تم نقل الجثه الي كليه لندن  الجامعيه وكان من المقرر عرض الجثه علي الطالب انذاك , لكن تحنيط الرأس كان سيئا جدا
مما تسبب في تحولها الي رأس مسخا بشري , فملامح وجهه تغيرت بشكلا مروع فحاولوا تجميلاها بوضع عيون زرقاء مكان الحقيقية لكن الامر لم ينجح, وليصبح الامر اكثر جمالا قرروا قطع رأسه وتعويضها برأسا مصنوعه من الشمع تخليدا له
وكانت النتيجة النهائية جثه بشرية برأس مصنوعه من الشمع

قصه رأس رجل القانون الفيلسوف


تم الاحتفاظ بالرأس الحقيقية وتخليدها عبر وضعها بين ارجل الجثه

قصه رأس رجل القانون الفيلسوف



ليصبح الفيلسوف العظيم اضحوكه للطلبه والعالم كله, وهذا مالم يكن يخطر ببال الفيلسوف جيرمي عندما كتب تلك الوصيه
وهكذا انتهت قصه رأس شخصا عظيم انتهت بها المطاف بين الارجل .



مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق